AAA
 
مرور 25 عاماً على تأسيس اللجنة البارالمبية الوطنية
23 June 2021

إنجازات وتطلعات
تحتفل اليوم اللجنة البارالمبية الإماراتية باليوبيل الفضي ولا يسعنا إلا أن نعترف بالفضل للمؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والذي سار على دربه أصحاب السمو قيادات البلاد . هذا الفضل الذي لا ينكره أحد
في مثل هذه الأيام منذ خمسة وعشرون عاماً انطلقت مسيرة الرياضة البارالمبية الإماراتية كتعبير عن الإمكانات البشرية الرائعة للشعب الإماراتي وفي القلب منه أصحاب الهمم والذين أولتهم الدولة اهتماماً خاصاً ورعاية سامية لإيمانها بقدراتهم التي تتخطى حدود المعقول لترتفع فوق التحديات والصعاب وتذلل أمامها جميع العقبات.
العائلة البارالمبية عند حسن الظن
منذ اليوم الأول لإنشاء اللجنة البارالمبية الإماراتية وهي تثبت لقيادات الوطن أنهم جديرين مستحقين لهذه الرعاية والاهتمام . ولعل لغة الأرقام لا تكذب حيث استطعنا خلال هذه الفترة من تحقيق العديد من الإنجازات والتي ربما لم يستطع تحقيقها الكثير من الأسوياء تأكيداً على العزيمة والقوة والإصرار التي دائما ما يتحلي بها كل رياضي من ذوي الهمم .
لقد شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في دورات الألعاب البارالمبية منذ مطلع هذا القرن لتحقق من الإنجازات الكثير.
ففي دورة سيدني أنتزع فرسان الإرادة أربعة ميداليات في العاب القوي كبداية قوية لمشاركاتنا في مثل هذه المحافل الكبرى.
وفي الدورة التي تلتها والتي أقيمت بأثينا عاصمة اليونان استطاع أبطالنا الحصول على ثلاثة ميداليات في ألعاب القوى وكانت الذهبية لأول مرة في رياضة رفعات القوة . كما حصلنا على فضية رفعات القوة في دورة بكين البارالمبية.
وفي عام 2012 بلندن حصلنا على فضية وبرونزية بألعاب القوى كما حصلنا على ذهبية الرماية.
وجاءت دورة الألعاب البارالمبية ريو دي جانيرو بالبرازيل لتثبت التطور والطفرة في الرياضة الإماراتية لأصحاب الهمم لنحصل على سبعة ميداليات منها ذهبيتان في رفعات القوة وألعاب القوى.
بطولات عالمية على أراضٍ إماراتية
لم تقتصر الجهود على إعداد اللاعبين للمشاركة في الدورات البارالمبية فقط ولكن وبفضل الدعم السامي من قيادات البلاد الرشيدة والرؤية الثاقبة من قِبل القائمين على شئون الرياضة الإماراتية أصبحنا اليوم نسطتيع إستضافة أكبر الأحداث الرياضية البارالمبية العالمية. بل وأصبحت لنا الريادة في تنظيم البطولات الكبيرة والتي تشهد مشاركة دولية واسعة النطاق ولعل أكبر الأمثلة هي بطولات فزاع الدولية والتي تمت استضافتها في دبي. والتي استضافت أيضا بطولة العالم لألعاب القوى
وفي الشارقة كان تنظيم الحدث العالمي والذي تمثل في الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر . وفي العين كان الحدث العالمي الكبير بتنظيم كأس العالم للرماية. وفي خورفكان التي استضافت بطـولة غرب آسـيا لألعـاب
ولم تكن تلك الأحداث الكبيرة والبطولات العالمية إلا كنواه لتنظيم المزيد من الأحداث والتي لم نقتصر على تنظيمها ولكن كان التمثيل الرياضي الإماراتي بها على أكبر قدر من المسئولية والتي أتاحت للاعبين الإماراتيين من ذوي الهمم اقتناص المراكز المتقدمة والحصول على الميداليات العالمية.
لاعبون متميزون
لا نستطيع أن نحتفل اليوم باليوبيل الفضي بدون أن نذكر الأبطال ونكرمهم على ما قدموه من أجل الرياضة البارالمبية والذي كان سببا في رفع راية الوطن في العديد من المحافل العالمية.
فقد كانوا مثالا يحتذى به وابطالاً يشار لهم بالبنان ومصدراً للفخر لأمتنا العظيمة.
والأبطال كثيرون ومن أبرزهم بطل الرماية عبدالله سلطان العرياني الحاصل على ذهبية وثلاث فضيات في دورات ريو ولندن البارالمبية . والبطل محمد خميس خلف في رفعات القوة والذي استطاع الحصول على ذهبيتين وفضية في ألعاب بكين ولندن وريو.
وكالعادة فالمرأة الإماراتية لها نصيب كبير في الإنجازات في العديد من المجالات ونذكر البطلتين سارة السناني ونورة الكتبي اللتان لهن العديد والعديد من الإنجازات كان سبباً في اعتلاء منصات التتويج وارتفاع راية الوطن في مختلف المنافسات الدولية

مستمرين في العطاء
إن اللجنة البارالمبية الإماراتية بقياداتها الحالية تؤمن بأن الإرث العظيم الذي تركه من سبقوهم هو دافع ومسئولية لتحقيق المزيد من الإنجازات . كما أن الدعم الكبير من قيادات الدولة لا يدع مجالا للتراجع عن ارتفاع سقف الطموحات سواء في تحقيق الإنجازات أو تنظيم المزيد من البطولات العالمية.
فاليوم نحن نحتفل باليوبيل الفضي للجنة البارالمبية الإماراتية بما يتزامن مع استعداداتنا لألعاب طوكيو التي تقام في ظروفٍ وتحديات لم يمر بها العالم أجمع من قبل .
ولكن برغم كل الظروف والتحديات فنحن قادرون على مجابهتها والتغلب عليها كما كان عهدنا دائما . وكلنا ثقة في القدرة على تحقيق الأهداف ليكون الاحتفال باليوبيل الفضي بحصد المزيد من الميداليات و تمثيل الوطن العزيز بأفضل شكل ممكن.
ولعلنا نترك هذه الكلمات هنا للتاريخ ليأتي اليوبيل الذهبي شاهداً ومؤكداً على التقدم والتطور الذي نسعى له دائماً في ظل التوجيهات والدعم الكبير من قيادات البلاد حفظهم الله.
فإلى هذا الموعد نحن على العهد في تقديم كل الجهد ومواصلة العمل بإخلاص حتى يرتفع شأن الرياضة الإماراتية .

Abu dhabi
United Arab Emirates
39°C
436712 عدد زوار الموقع
الحدث القادم
24 August 2021